الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين باحتجاز إيرادات ميناء الحديدة

الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين باحتجاز إيرادات ميناء الحديدة

تهمت الحكومة اليمنية جماعة الحوثي باحتجاز نحو 9 مليارات ريال تمثل إيرادات قانونية للحكومة خلال أسبوعين، من الضرائب المحصلة على الوقود الذي وصل إلى ميناء الحديدة غربي اليمن.

وأظهرت وثيقة صادرة عن اللجنة الإقتصادية، أنه كان من المفترض ضخ هذا المبلغ في حساب مؤقت تشرف عليه الأمم المتحدة، من أجل رفد الإيرادات التي يجري من خلالها صرف رواتب المدنيين في مناطق سيطرة الحوثيين، لافتة إلى أنها تنتظر توضيحاً من الأمم المتحدة حول مصير هذا المبلغ، بحسب ما قاله "العربي الجديد".

وكانت الحكومة اليمنية قد وافقت في أكتوبر الماضي، على دخول سفن الوقود المحتجزة منذ 13 أغسطس/اَب إلى ميناء الحديدة، في مبادرة اعتبرتها للتخفيف من معاناة المواطنين وتحسين الوضع الإنساني في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وترفض جماعة الحوثي توريد الإيرادات من كل موانئ اليمن بما فيها ميناء الحديدة، إلى البنك المركزي في عدن (جنوب)، لكي تقوم الحكومة بدفع الرواتب للموظفين المدنيين في كل أنحاء الجمهورية، وكذا وقف المضاربة بالعملة الصعبة".

وتعمل الحكومة اليمنية منذ أكثر من عام على تنفيذ آلية جديدة لتنظيم تجارة المشتقات النفطية، تقوم على إلزام المستوردين والموزعين بالتعامل عبر البنوك التي يعتمدها البنك المركزي فقط، ولا يتم منح تصاريح استيراد المشتقات إلا وفق الآلية الجديدة.

 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة