الخارجية اليمنية تطالب الأمم المتحدة الضغط على جماعة الحوثي لحل أزمة خزان صافر

الخارجية اليمنية تطالب الأمم المتحدة الضغط على جماعة الحوثي لحل أزمة خزان صافر

طالبت الحكومة اليمنية، الأمين العام للأمم المتحدة، الاثنين، بممارسة مزيداً من الضغط لإجبار جماعة الحوثي السماح لفريق فني من الأمم المتحدة لإجراء التقييم وأعمال الصيانة اللازمة لخزان صافر النفطي في رأس عيسي بالحديدة قبل وقوع الكارثة.

وشددت وزارة الخارجية في خطابها الموجه للامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على ضرورة تفادي حدوث كارثة بيئية محتملة بسبب تردي وتدهور حالة خزان صافر النفطي بفعل استمرار المليشيا الحوثية رفض السماح لفريق فني من الأمم المتحدة الوصول إلى الخزان والقيام بعملية التقييم والصيانة اللازمة وتسليط الضوء على مخاطر تلك الكارثة المحتملة.وفقا لوكالة الأنباء اليمنية"سبأ".

وأشارت الوزارة إلى التداعيات البيئية المحتملة لتدهور حالة الخزان بحسب الدراسة العلمية والفنية التي أعدتها الهيئة العامة لحماية البيئة والتي تشير إلى أن الخزان لم يخضع لأي عمليات صيانة منذ العام 2015 الأمر الذي قد يعجل بتأكل جسم الخزان، ما يهدد بحدوث تسرب نفطي او تراكم الغازات شديدة الاشتعال.

وأكدت أن ذلك قد يؤدي إلى انفجار الخزان نتيجة لتكون الغازات الهيدروكربونية المنبعثة من النفط الخام في الخزان، ما ينذر بكارثة بيئية خطيرة.

واكدت الدراسة التي أرفقتها وزارة الخارجية ضمن الخطاب، أن الأضرار المحتملة ستتعدى اليمن إلى الدول المطلة على البحر الأحمر وستؤثر على البيئة البحرية والملاحة الدولية..

وأوضحت أن من بين تلك الأضرار، تدمير المحميات الطبيعية في الجزر الواقعة في البحر الأحمر ومنها جزيرة كمران اليمنية، وتهديد الأسماك والأحياء البحرية والشعب المرجانية والطيور البحرية، والإضرار بمشاريع تحلية المياه من البحر الأحمر، وتشويه المناظر الجمالية للشواطئ والكورنيشات ومنتجعات السباحة والترفيه، والتأثير على مزارع تربية الأسماك، وتهديد صناعة الملح البحري من البحر الأحمر.
 
وأشارت الدراسة إلى أن أي كارثة بيئية قد يسببها الخزان النفطي لن تقتصر تأثيرها على اليمن وإنما ستشمل جميع الدول المشاطئة والبحار المجاورة.

 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة