تعزيزات عسكرية سعودية في طريقها إلى عدن وسط مماطلة الإنتقالي بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة

تعزيزات عسكرية سعودية في طريقها إلى عدن وسط مماطلة الإنتقالي بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة

وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة سعودية مساء اليوم  السبت إلى محافظة شبوة في طريقها إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وقالت مصادر متعدده إن القوة التي وصلت "عتق" مساء اليوم عبارة عن عربات "أطقم" ومدرعات محملة على متن مقطورات.

وأضافت المصادر، أن القوة في طريقها إلى عدن، دون مزيد من التفاصيل.

ووقال مصدر محلي أن إحدى القواطر المحملة بالذخائر التابعة للقوة السعودية انفجرت بعد انقلابها  في منطقة النقبة بمديرية "حبان".

وتشرف السعودية على تنفيذ بنود اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، والذي تسيطر قواته على العاصمة المؤقتة "عدن" منذ العاشر من أغسطس الماضي.

وكان عيدروس الزبيدي، رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي، صباح اليوم السبت، اجتماعاً ضم قادة الفصائل الأمنية والعسكرية التابعة للمجلس المدعوم إماراتياً في مدينة عدن جنوبي البلاد.

وقال مصدر مطلع على ما دار في الاجتماع إن الزُبيدي ناقش مع القادة العسكريين التابعين له ملف تنفيذ بنود الملحقين العسكري والأمني لاتفاق الرياض، والتعثر الذي صاحب عمل اللجنة العسكرية المشكلة من الحكومة والمجلس الانتقالي وتحديداً ما يخص بند الانسحاب من محافظة أبين وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط.

وقال المصدر إن الزبيدي أشار إلى أن عمل اللجنة العسكرية لا يزال مستمراً لكنه تحدث بشكل مباشر عن غياب أي تقدم ملموس في عمل اللجنة.

وبحسب المصدر فإن البند الخاص بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط يثير لغطاً في أوساط قيادات الإنتقالي.

وقال المصدر إن قادة في هيئة رئاسة المجلس يرفضون تسليم السلاح الثقيل والمتوسط إلى جانب عدد كبير من أبرز قادة الفصائل الذين يرفضون أيضا تسليمه والانسحاب من عدن.

 وكانت الحكومة اليمنية قد وقعت مع المجلس الإنتقالي "إتفاق الرياض" الذي بموجبة يتخلى الإنتقالى عن تمردة ومشاركته في الحكومة ودمج قواته مع القوات الحكومية .

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة