الحكومة اليمنية تشدد على مضاعفة الجهود لمواجة العاصفة المدارية في سقطرى

الحكومة اليمنية تشدد على مضاعفة الجهود لمواجة العاصفة المدارية في سقطرى

شدد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك على ضرورة مضاعفة الجهود واستمرار رفع درجة الجاهزية للتعاطي مع تبعات العاصفة المدارية التي تضرب محافظة ارخبيل سقطرى وتقليل خسائرها على المواطنين إلى الحد الأدنى.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه اليوم السبت، مع محافظ سقطرى رمزي محروس حول الأعمال العاجلة التي تم تنفيذها بالتعاون مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، لفتح الطرقات الرئيسية المتضررة جراء تدفق سيول الأمطار خلال اليومين الماضيين، وفقا لما نقلته وكالة "سبأ" الحكومية.

ووجه رئيس الوزراء، باعتماد معدات وحدة شق للطوارئ وحصر الأضرار، إضافة إلى إعتماد مبلغ طارئ للسلطة المحلية، مؤكدا أن الحكومة وبتوجيهات الرئيس هادي ستوفر كل الإمكانات اللازمة للسلطة المحلية في سقطرى من أجل معالجة آثار الدمار الناجم عن الأعاصير.

ونوه بالجهود التي يبذلها البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن في إعادة الطرقات إلى وضعها الطبيعي، ومعالجة آثار تدفق السيول الغزيرة التي اجتاحت سقطرى جراء العاصفة الإعصارية بافان.

وحث  السلطة المحلية بسقطرى ومكاتبها التنفيذية على نشر التوعية في أوساط المواطنين والصيادين في هناك للتعامل مع هذه التقلبات المناخية وتوخي أعلى درجات الحذر حفاظا على الأرواح والممتلكات.

 ووجه رئيس الوزراء، الوزارات والجهات ذات العلاقة بتقديم كل أوجه الدعم والمساندة وبشكل عاجل للسلطة المحلية في سقطرى بما يمكنها من تعزيز قدراتها في التعامل مع آثار التغيرات المناخية.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة