مزيد من التصعيد الإماراتي في سقطرى في سبيل إفشال إتفاق الرياض

مزيد من التصعيد الإماراتي في سقطرى في سبيل إفشال إتفاق الرياض

قالت مصادر محلية، إن ضباطا إماراتيون، مدعومين بعناصر من الإنتقالي الجنوبي اقتحموا صباح اليوم السبت، مطار سقطرى  وسافرو دون المرور بالإجراءات الامنية التي تنص عليها القوانين اليمنية.

 

وأضافت المصادر أن الضباط الإماراتيون، قاموا بتهريب عدد من المتعاونين معهم والممنوعين من السفر من قبل السلطات في الجزيرة لإشتباههم بقضايا أمنية إلى أبوظبي.

 

ولفتت إلى أن عملية اقتحام المطار، تمت بتواطئ من القوات السعودية التي تتولى تأمين المطار.

 

وأشارت المصادر إلى أن الضباط الإماراتيين، صعدوا على متن الطائرة الإماراتية دون المرور بالإجراءات القانونية التي تفرضها سلطات مطار سقطرى.

 

وأوضحت، أن الطائرة الإماراتية أقلعت دون إذن برج المراقبة في المطار ضاربة باللوائح والقوانين التي تنظم حركة الملاحة الجوية في المطار عرض الحائط.

 

وسعت ابوظبي خلال الفترة الماضية، إلى السيطرة على الجزيرة اليمنية الواقعة في المحيط الهندي، حيث عمدت في شهر مايو من العام الماضي، إلى السيطرة على مطار وميناء الجزيرة ونشر عدد من الاليات والعربات العسكرية في مدخل ومخارج ميناء ومطار سقطرى، ما أدى إلى توتر العلاقة مع الحكومة اليمنية التي لجأت  بعد فشل الوساطات السعودية في نزع فتيل التوتر إلى تقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي. 

 

 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة