إنتشار خطير لوباء إنفلونزا الخنازير"H1N1" ومتحدث حكومة الحوثي يقلل ويضلل من شأن الإنتشار

إنتشار خطير لوباء إنفلونزا الخنازير"H1N1" ومتحدث حكومة الحوثي يقلل ويضلل من شأن الإنتشار

اتهم مصدر طبي في العاصمة صنعاء، سلطات الحوثيين ب"التضليل والتقليل من خطورة وباء انفلونزا الخنازير – H1N1" الذي انتشر مؤخرا في صنعاء ومناطق أخرى تحت سيطرة الجماعة.

وقال المصدر إن المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الحوثيين (غير معترف بها)، يوسف الحاضري، أدلى بتصريحات غير دقيقة عن عدد حالات الوفاة بسبب انفلونزا الخنازير، حيث ادعى أن عدد الوفيات خلال الشهرين الماضيين 42 حالة فقط، بينما الإحصائيات الصادرة عن مكاتب الترصد الوبائي التابعة للوزارة، تناقض هذا العدد.

وأضاف أن إحصائيات مكاتب الترصد الوبائي، تؤكد أن عدد الوفيات خلال الأسبوع الماضي فقط وحتى يوم الأحد الموافق 22 ديسمبر، بلغ 39 حالة وفاة في أمانة العاصمة وحدها، مؤكداً أن بيانات جميع الحالات موثقة.

واستغرب المصدر الطبي كيف يدعي المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة للحوثيين، أن عدد حالات الوفاة فقط 42 حالة خلال الشهرين الماضيين، بينما خلال أسبوع واحد هناك 39 حالة وفاة في أمانة العاصمة وحدها.

ولفت المصدر إلى أنه تم الإبلاغ عن 12 حالة وفاة في أمانة العاصمة وحدها خلال يومي السبت والأحد، وكذا 56 حالة إصابة جديدة، وفقا لبيانات مكتب الترصد الوبائي بالأمانة.

وشدد على أن هناك "تضليل متعمد" من قبل المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الحوثيين، محذراً من خِداع الناس في مواجهة هذا الوباء الخطير.

ولفت إلى أنه وخلال اجتماع عقد في صنعاء بحضور مدير مكتب منظمة الصحة العالمية لدى اليمن، فوجئ بالأخير يتحدث باستخفاف عن الوباء، وأنه "مرض بسيط مثله مثل الإنفلونزا العادية"، متسائلاً عن دوافع هذا "التضليل"، وتطابق وجهة نظر مدير مكتب منظمة الصحة، مع المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الحوثيين.

أحد العاملين في مستشفى الشرطة الحكومي بصنعاء تحدث قائلاً إن زميلاً لهم توفي جراء إصابته بالوباء، "وبينما كنا في مراسيم الدفن وصلت جنازتين لذات المقبرة لشخصين توفيا بنفس الوباء".

تجدر الإشارة إلى أنه تم رصد حالات وفاة متزايدة بوباء انفلونزا الخنازير – H1N1 في صنعاء ومناطق أخرى، وسط مخاوف من انتشاره، وحصده أرواح المزيد من اليمنيين، خصوصا في مناطق سيطرة الحوثيين التي تستغل هذه الأوبئة لتحقيق مكاسب سياسية، دون أن تتحرك لمواجهتها، تماما كما حدث مع وباء الكوليرا الذي راح ضحيته آلاف اليمنيين خلال الأعوام الثلاثة الماضية. 

المصدر انلاين

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة