ارتفاع وفيات فيروس كورونا إلى 1868 ولى 72 ألف حاله إصابه

ارتفاع وفيات فيروس كورونا إلى 1868 ولى 72 ألف حاله إصابه

حذّرت منظمة الصحة العالمية من المبالغة في اتخاذ الإجراءات لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، في ظل وصول حصيلة الوفيات الفيروس في الصين، اليوم الثلاثاء، إلى 1868 حالة، بحسب اللجنة الوطنية للصحة، في حين بلغ عدد حالات الإصابة الجديدة 1886، ليبلغ إجمالي عدد المصابين 72436 شخصا، فضلا عن نحو 900 مصاب في أكثر من 30 دولة أخرى حول العالم.

وتوفي الثلاثاء، مدير المستشفى الرئيسي في مدينة ووهان الصينية مركز انتشار الفيروس، ليو تشي مينغ، وقال التلفزيون الرسمي الصيني إن مدير مستشفى ووهان ووتشانغ، توفي في الساعة العاشرة والنصف صباحا، ليصبح سابع حالة وفاة بين العاملين في قطاع الصحة.

وسعت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إلى الطمأنة، مؤكدة أنه خارج مقاطعة هوباي في وسط الصين، لم يصب فيروس "كوفيد-19" سوى "نسبة صغيرة جداً من السكان، ويبلغ معدل وفياته حتى الساعة نحو 2 في المائة".

وخارج الصين، يسجل أكبر عدد إصابات داخل سفينة السياحية الفارهه "دايموند برينسس"، الموضوعة قيد حجر صحي منذ مطلع فبراير/شباط في خليج يوكوهاما قرب طوكيوفي اليابان. وتلقى ركابها، البالغ عددهم أكثر من 3700 شخص، أوامر بالبقاء في حجراتهم لأسبوعين. لكن تلك التدابير لم تمنع الفيروس من التفشي، فقد أصاب 454 شخصاً على متنها.

وبدأت دول عدة بإجلاء مواطنيها من على متن السفينة. وأجلي أكثر من 300 أميركي جواً إلى الولايات المتحدة، حيث عليهم أن يقضوا 14 يوماً في الحجر، وهي المدة القصوى لحمل الفيروس. ووضع 13 أميركياً، يعتبر أنهم يشكلون "خطراً كبيراً"، في العزل بمستشفى في ولاية نبراسكا الأميركية بعد إجلائهم من السفينة.

إلى ذلك، حثت تايوان منظمة الصحة العالمية، اليوم، على عدم الانصياع للصين مع فرض مزيد من الدول قيودا على سفر مواطنيها إلى تايوان، بسبب اعتبار المنظمة أن حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد على الجزيرة من ضمن حالات الصين.

وأعلنت تايوان أن لديها 22 حالة إصابة مؤكدة فقط في مقابل وجود أكثر من 72400 حالة في البر الصيني الرئيسي، لكن الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي تقع تحت تصنيف منظمة الصحة العالمية للصين، وهي "منطقة شديدة الخطر"، لأن المنظمة تعتبر تايوان جزءا من الصين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية التايوانية جوان أو، في مؤتمر صحافي: "تايوان لا تحكمها الصين، وبالتأكيد لا يجب أن يتم تصنيفها على أنها منطقة موبوءة". وتابعت قائلة "نحث منظمة الصحة العالمية على أن تكون احترافية ومحايدة. لا تسمحوا للصين باختطافكم".

في المقابل، قال وزير الصحة الفرنسي الجديد أوليفيه فيران، اليوم الثلاثاء، إن هناك "خطرا كبيرا" لأن يتحول انتشار فيروس كورونا الجديد إلى جائحة. وقال فيران لإذاعة "فرانس إنفو" ردا على سؤال بشأن إمكانية تحول فيروس كورونا إلى جائحة: "هذا افتراض عملي وخطر كبير". وأضاف أن فرنسا مستعدة للتعامل مع كل الاحتمالات ونظامها الصحي قوي ومجهز بما يكفي. 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة