الإمارات تبداء بخطة جديدة لتقسيم محافظة تعز عبر تجنيد مليشيا لخدمة مشروعها

الإمارات تبداء بخطة جديدة لتقسيم محافظة تعز عبر تجنيد مليشيا لخدمة مشروعها

كشف مصدر يمني مطلع، عن وجود ترتيبات عسكرية جديدة، تقوم بها دولة الإمارات في مدينة المخا الاستراتيجية لتحويلها إلى إقليم، بالقرب من مضيق باب المندب ( ممر الملاحة الدولي).

وقال المصدر اليمني  ، إن الإمارات، بدأت الأسبوع الماضي، بتشكيل مليشيات جديدة تحت مسمى "الدعم السريع"، في مدينة المخا الساحلية على البحر الأحمر، التابعة لمحافظة تعز (جنوب غرب البلاد).

وأضاف المصدر أن هذه المليشيات التي شرعت بها السلطات الإماراتية التي تتحكم بالمدينة الاستراتيجية غربي تعز، تأتي في إطار ترتيباتها لتعزيز التشكيل الذي يقوده، طارق صالح، نجل شقيق الرئيس السابق، علي صالح، وفرضه واقعا جديدا، في منطقة الساحل الممتد من المخا وحتى باب المندب.

وتابع بأن هذه الترتيبات أيضا، ضمن خطتها لتقسيم محافظة تعز التي تتضمن فصل الريف الغربي ومحوره "مديرية الحجرية" ليكون ضمن إقليم "المخا" الممتد من باب المندب مرورا بذوباب وموزع والوزاعية وصولا إلى مدينة المخا غربا على البحر الأحمر.

وبحسب المصدر فإن أبوظبي أعادت النظر في المهام التي كانت أسندتها لقيادي موال لها يدعى "أبا ذياب العلقمي" في الانتشار وإقامة نقاط عسكرية في مناطق الريف الجنوبي من محافظة تعز.

وأشار مصدر أخر إلى أن المسعى الإماراتي وعبر نجل شقيق صالح تشكيل هذه القوة المسمى "الدعم السريع" على غرار قوة "الدعم السريع" في الجيش السوداني، التي يقودها الفريق محمد حمدان دقلو "حميدتي".

فيما ذكر المصدر الأول أنه جرى تشكيل أول لواء بقيادة "أبي ذياب علقمي"، يحمل اسم "اللواء الأول دعم سريع"، وهو لواء سبق أن تم تدريبه في مدينة الخوخة، جنوب محافظة الحديدة ( غربا).

وأكد أنه تم نقل جزء من هذه اللواء إلى مواقع في جبل النار الاستراتيجي، الذي حل محل القوات السودانية، التي كانت تتمركز فيها، قبل انسحابها في الأشهر الماضية.

وكلف "أبو ذياب"، أيضا، بعملية الحشد واستقدام مقاتلين جدد، لتشكيل لواء آخر ضمن هذه القوة، بعد تشكيل قيادته من قبل طارق صالح، قائد ما تسمى "المقاومة الوطنية"، موضحا أن قيادة اللواء الجديد المسمى "اللواء الثاني دعم سريع" تتألف من "أحمد محمد الطالبي المساوي" المكنى بـ"أبي همام"، من المخا، فيما يتحدر قائد أركان اللواء من بلدة سنحان، مسقط رأس ابن أخ صالح، جنوبي صنعاء.

وقائد عمليات اللواء العميد الركن فضل علي العلقمي، كان يشغل سابقا مدير المخابرات في محافظة صعدة، خلال الفترة السابقة.

ولفت المصدر إلى أن هناك حراكا نشطا للحشد والتجنيد من قبل حلفاء الإمارات من مناطق عدة في تعز ومحافظات أخرى، من الموالين لعائلة "صالح" الرئيس الراحل الذي قتله الحوثيون بعد انفراط تحالفهما، في كانون أول/ ديسمبر 2017.

وكان قد كشفت نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، عن تفاصيل خطة وضعتها الإمارات لتقسيم محافظة تعز.


وتتضمن الخطة "وضع المناطق الواقعة على امتداد الساحل من المخا وحتى ذوباب وباب المندب، مرورا بمديريات موزع والوازعية ومديريات الحجرية في المحور الجنوبي الغربي لتعز" في نطاق إداري جديد تحت اسم "إقليم المخا".
 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة