أدوات الإنتقالي في الجنوب إنفلات أمنى في مناطق سيطرتها وتصعيد في أماكن أخرى

أدوات الإنتقالي في الجنوب إنفلات أمنى في مناطق سيطرتها وتصعيد في أماكن أخرى

هاجم مسلحون مجهولون اليوم الخميس، فندقاً بشارع خط عدن تعز بمديرية دارسعد، شمالي العاصمة المؤقتة عدن.

وقال مصدر محلى، إن مسلحين مجهولين هجموا على فندق الباشا بلازا صباح اليوم، وأطلقوا العيارات النارية بكثافة من رشاشاتهم الخفيفة على واجهة الفندق.

وأضافوا أن المسلحين وعقب إطلاقهم النار على واجهة الفندق رموا بقتبلة يدوية، ما أحدث حريقاً هائلاً في الدور الأرضي بالفندق وأضراراً جزئية، دون وقوع خسائر بشرية.

وجاءت هذه الواقعة، عقب ساعات من إغلاق تجار المواد الغذائية بسوق السيلة بمديرية الشيخ عثمان، بعد تزايد حملات الابتزاز التي يتعرضون لها من قبل عصابات مسلحة .

وكان قد قُتل مواطن من أبناء الصبيحة في العاصمة المؤقتة عدن، برصاص أحد أفراد مليشيات المجلس الانتقالي بعد مشادات كلامية بينهما.

وبحسب مصادر محلية، فقد لقي المواطن عادل العوبلي الصبيحي حتفه برصاص أحد عناصر مليشيات المجلس الانتقالي بمنطقة العريش في مديرية خورمكسر شرقي العاصمة المؤقتة.

وأضافت أن الواقعة حدثت بعد مشادات كلامية بين الصبيحي وسائق طقم عسكري يتبع مليشيات الانتقالي، ليقوم الأخير بقتل الصبيحي وتركه ينزف، قبل أن يُسعفه المارة.

وتجدر الإشارة إلى أن انتهاكات مليشيات الانتقالي زادت من حدتها عقب إحكام المليشيات سيطرتها الكاملة على عدن منذ أغسطس/آب من العام المنصرم بعد تمام انقلابهم على الحكومة وطرد القوات الحكومية من المدينة. 

واغتال مسلحون مجهولون صباح اليوم الخميس أحد أفراد الشرطة في مدينة سيئون شرقي محافظة حضرموت.

وذكر مصدر أمني إن الجندي في الأمن العام "محمد صالح صويلح" قتل أمام إحدى صيدليات مدينة سيئون بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين.

وأوضح المصدر أن الجندي صويلح كان يعمل سابقا مرافقاً لمدير أمن مديرية سيئون.

وأشار إلى أن الاجهزة الأمنية بحضرموت فتحت تحقيقا بشان الجريمة وتقوم بملاحقة المسلحين الذين لاذوا بالفرار.

وتتكرر بين الفينة والأخرى عمليات القتل والاغتيال بعدد من مديريات وادي حضرموت التي شهدت استهدافا للمقرات والقيادات الأمنية الفترة الماضية.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة