جماعة الحوثي تصعد عسكرياً ضد المحافظات الجنوبية والشرقية وأولى الخطوات

جماعة الحوثي تصعد عسكرياً ضد المحافظات الجنوبية والشرقية وأولى الخطوات

أقر اجتماع لحكومة "الإنقاذ" التابعه للحوثيين، غير المعترف بها دوليا، بخطة مواجهة القوات الحكومية والتحالف العربي في المحافظات الجنوبية والشرقية من البلاد، عقب توغلهم في مدينة الحزم مركز محافظة الجوف.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته جماعة الحوثي أمس الاثنين في العاصمة صنعاء، برئاسة عضو ما يسمى المجلس السياسي الأعلى أحمد الرهوي وحضور رئيس مجلس الوزراء عبد العزيز بن حبتور، وقيادات عسكرية وأمنية تابعة لأجهزة الجماعة، وفقا لوكالة "سبأ" التابعة للحوثيين.


وزعم المجتمعون أن حجم ومستوى المشاركة في هذا الاجتماع يأتي ضمن الحرص لمعالجة قضية وطنية كبيرة في إطار الحرص الجماعي على وحدة الوطن ومواجهة المشاريع التقزيمية سيما ذات النفس المناطقي والجهوي، وعدم السماح لمن وصفتهم بالمحتلين بتمزيق الوطن أو تمرير مشاريعهم الإجرامية.

واعتبروا ما يحدث في عدن من انفلات أمني وسيادة واضحة لقانون الغاب وكذا ما يحدث في سقطرى والمهرة وشبوة مما وصفوه بالأهداف الخبيثة والممنهجة للاحتلال.

ويأتي إقرار الحوثيين لخطة مواجهة القوات الحكومية والتحالف في المحافظات الجنوبية والشرقية بعد يومين من توغلهم في محافظة الجوف الإستراتيجية والتي تعد البوابة الشمالية لمحافظة مأرب.


وكان قد قال مصدر عسكري إن مليشيا الحوثي دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة اليومين الماضيين إلى مديرية مكيراس في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وأضاف المصدر ان هذه التعزيزات تضم صواريخ أرض جو وطائرات مسيرة هجومية واستطلاعية ومدافع ذاتية الحركة وعربات وأطقم مدرعة "حميضات" وصواريخ كاتيوشا، موضحاً أنها وصلت إلى معسكر لواء المجد في مكيراس قبل ان يتم نقلها إلى عقبة ثرة الجبلية عند الحدود الفاصلة بين مديريتي مكيراس في البيضاء ولودر في محافظة أبين.

وهذه الدفعة من التعزيزات التي تصل لمليشيا الحوثي المتمركزة في مكيراس وثرة هي الأكبر حتى الآن إذ تضم أسلحة جديدة متطورة حصلت عليها الجماعة مؤخراً.

وتسيطر جماعة الحوثيين على مديرية مكيراس في البيضاء وعقبة ثرة الجبلية منذ العام 2014 بينما أدى تراجع الدعم العسكري لقوات الجيش والمقاومة إلى توقف جهود تحرير مكيراس وثرة.

 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة