آلاف المسافرين عالقين لليوم السادس في رداع بالبيضاء تحت مسمى الحجر الصحي

آلاف المسافرين عالقين لليوم السادس في رداع بالبيضاء تحت مسمى الحجر الصحي

تواصل جماعة الحوثي احتجاز آلاف المسافرين، لليوم السادس على التوالي، في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وسط البلاد، في ظروف سيئة للغاية.

وأطلق مواطنون في مدينة رداع مناشدات بسرعة التدخل لإنقاذ المسافرين المحتجزين في منشآت حكومية وخاصة، بحجة التصدي لانتشار فيروس كورونا.

مصادر طبية أكدت أن عدد المحتجزين بالآلاف يتم توزيعهم على كليتي التربية والعلوم الادارية وعدد من المدارس والفنادق والمستشفيات الخاصة والعامة، دون أي إجراءات صحية وفي ظروف سيئة، دون دورات مياه كافية او توفير لأدنى مقومات المعيشة ناهيك عن المقومات والإجراءات الصحية اللازمة.

ويخشى الأهالي إذا ما كان بين المسافرين أي مصاب بالوباء أن ينقل الفيروس الى آلاف المسافرين والسكان، وتتحول مدينتهم الى بؤرة لانتشار الوباء، في ظل ضعف الخدمات الصحية في المحافظة.

وناشد ممثل الأهالي في جامعة البيضاء احمد جارالله سكران الجهات المختصة في صنعاء الى اطلاق المحتجزين المسافرين بهذا الشكل العشوائي المخيف ونقلهم الى محافظاتهم وانشاء مراكز حجر صحي في كل محافظة، بدلاً من جمعهم بهذه الأعداد المهولة في مدينة لا تتحمل استيعاب هذه الاعداد.

وكانت الحكومة اليمنية قد ادانت ما تقوم به جماعة الحوثي من منع لدخول المواطنين اليمنيين الى محافظاتهم واحتجازهم بذريعة ما أسمته محجر طبي في مدينة عفار بالبيضاء دون تطبيق ادنى المعايير الصحية. 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة