تنديد أممي بالهجوم الذي شنته جماعة الحوثي على السجن المركزي بتعز ومقتل طفل برصاص قناصة

تنديد أممي بالهجوم الذي شنته جماعة الحوثي على السجن المركزي بتعز ومقتل طفل برصاص قناصة

ندد المبعوث الأممي مارتن غريفث الاثنين بالهجوم الذي وصفه بالمفجع الذي شنته جماعة الحوثي الأحد على السجن المركزي في تعز، وأسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 20 امرأة.
وطالب غريفث -في بيان مقتضب نشر في موقع البعثة الأممية- بضرورة حماية المدنيين والمنشآت والمرافق المدنية بما يشمل السجون وفقاً للالتزامات المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني.
بالتزامن، استنكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان القصف الصاروخي الذي نفذته جماعة الحوثي أمس الأحد على قسم النساء في السجن المركزي بمدينة تعز.
واتهم المرصد -في بيان له- جماعة الحوثي بتعمد استهداف السجن المركزي، مؤكداً أن الحادثة ترقى إلى جريمة حرب.
وقال البيان إن جماعة الحوثي تثبت باستهدافها للسجن المركزي عدم جدّيتها في وقف إطلاق النار على الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى هدنة إنسانية في ظل أزمة انتشار جائحة كورونا.
ودعا المرصد الأورومتوسطي الأمم المتحدة إلى إدانة الهجوم وإرغام أطراف الصراع على البدء بحوار لإنهاء الحرب التي عصفت بالبلاد وأفرزت أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وقصفت جماعة الحوثي مساء أمس الأحد قسم النساء في السجن المركزي بمدينة تعز، مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 20 امرأة.

وقُتل طفل وأصيب شقيقه، اليوم الاثنين، بإصابات خطيرة جراء عملية قنص من قبل قناصة جماعة الحوثي شمال مدينة تعز.

وقالت مصادر محلية إن الطفل صابر عبده قائد الصمادي البالغ من العمر 10 أعوام استشهد اليوم الاثنين في منطقة عصيفرة شمال مدينة تعز.

وأوضحت المصادر أن شقيقه محمد عبده قائد الصمادي البالغ من العمر ثمانية أعوام أصيب إصابات خطيرة وتم نقله إلى العناية المركزة. 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة