محاولة إغتيال فاشلة لمحافظ سقطرى والسلطات المحلية تتهم الإنتقالي

محاولة إغتيال فاشلة لمحافظ سقطرى والسلطات المحلية تتهم الإنتقالي

اتهمت السلطة المحلية في محافظة أرخبيل سقطرى أن مليشيات الإنتقالي المدعومة من الإمارات العربية المتحدة بمحاولة اغتيال المحافظ رمزي محروس.

وقالت السلطة المحلية والسلطات الأمنية والعسكرية في سقطرى -في بيان لها- إن عناصر مسلحة تابعة لميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا اقدمت صباح اليوم على تنفيذ عملية إرهابية غادرة في محاولة اغتيال محافظ ارخبيل سقطرى رمزي محروس وهو في طريقه إلى مقر عمله في مدينة حديبوه.

وأكدت السلطة المحلية أنها ستضرب بيد من حديد في سبيل فرض النظام والقانون وتعزيز أمن المواطنين ومؤسسات الدولة في الأرخبيل.

وأضافت أنها "لن تسمح للخارجين عن القانون والجماعات المسلحة بفرض أجندتها ومشاريعها التخريبية مهما كان الثمن". مشيرة إلى أن تلك العمليات الارهابية لا تسكتها بل تزيدها قوة وصلابة وإيمانا لمواجهة دعاة الفوضى والتخريب.

ووفقا للبيان فإن هذه العناصر التي وصفتها بـ"الارهابية" تبادلت إطلاق النار مع حراسة المحافظ وقوات أمنية، ونتج عن الاشتباكات القاء القبض على ثلاثة من المهاجمين وفرار الباقين، لافتة إلى أنه يجري تعقبهم للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.

وكانت عناصر أخرى من الانتقالي اعترضت مدير ميناء سقطرى رياض سعيد سليمان واقتادته إلى مقر الانتقالي في عملية ارهابية أخرى.

وأردف البيان أن هذا التصرف المشين والسلوك الأهوج ليس جديدا على ميليشيا الانتقالي المسلحة الخارجة عن القانون والمدعومة من طرف خارجي، بل دأب الانتقالي على اقلاق الأمن والسكينة ومحاولة جر أرخبيل سقطرى إلى مربع العنف والفوضى.  

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة