معناة الموطنين في عدن بعد غرق منازلهم وغياب السلطات عن المشهد

معناة الموطنين في عدن بعد غرق منازلهم وغياب السلطات عن المشهد

قالت مصادر ميدانية في العاصمة المؤقتة عدن إن مئات الأسر ممن تضررت منازلها وطمرتها الصخور والمياه في مديريتي المُعلا والتواهي فُتحت لها أربع مدراس لتكون ملجأً مؤقتاً لها وهي مدارس: ابن الهيثم، ابن خلدون، الفتح، والصديق.

وأضافت المصادر أن هناك أضعاف تلك الأعداد فقدوا مساكنهم وبمقدمتهم فئة النازحين الذين أثرت الأمطار والسيول على خيامهم وجرفتها.

وأشارت إلى أن قائد القوات السعودية في عدن العميد مجاهد العتيبي زار مديرية التواهي صباح اليوم الأربعاء واطلع على مستوى الأضرار وأعداد المتضررين واعداً إياهم بتقديم العون والمساعدة.

ولفتت إلى غياب الدور الحكومي لمساعدة المواطنين ولو برفع المخلفات من منازلهم ليسكنوا فيها على الرغم من تلف أثاثهم وممتلكاتهم التي بداخلها.

وناشد المواطنون المنظمات الإغاثية والجهات المانحة بالتدخل لمساعدة المتضررين الذين لم يتم حصرهم بعد من قبل السلطات المحلية في العاصمة المؤقتة. 

ما تزال خدمة الكهرباء في أجزاء واسعة من العاصمة المؤقتة عدن متوقفةً منذ صباح أمس الثلاثاء إثر الأمطار الغزيرة والسيول التي شهدتها المدينة وأغرقت محطات الكهرباء.

وبحسب مصادر محلية فقد عادت الخدمة بشكل جزئي منذ صباح اليوم الأربعاء، في حين لا تزال الخدمة غائبة تماما عن مديريتي المُعلا والتواهي بفعل توقف محطة حجيف.

مصادر عاملة في مؤسسة الكهرباء أفادت أن أعمال شفط المياه من محطات الكهرباء والمحطات التحويلية ما تزال مستمرة وكذا التعامل مع الأعطال وإصلاحها لإعادة الخدمة.

وأضافت المصادر أن محطة شهيناز بمديرية خورمكسر من المُقرر أن تعود للخدمة خلال الساعات القليلة المقبلة ما يعني عودة التيار في وقت متأخر من مساء اليوم الأربعاء وفي أسوأ الحالات سيعود في صباح غد الخميس.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة