رئيس الوزراء :أحداث أغسطس في عدن أضعفت قدرات أجهزة الدولة

رئيس الوزراء :أحداث أغسطس في عدن أضعفت قدرات أجهزة الدولة

قال رئيس الوزراء، الدكتور معين عبدالملك، إن الشلل الذي طال مؤسسات وأجهزة الدولة منذ أحداث أغسطس أضعف قدرتها وفاقم العجز في مواجهة الظروف الطارئة، في إشارة إلى الكارثة التي تعيشها عدن جراء الأمطار الغزيرة والسيول، داعياً إلى تطبيق سريع لاتفاق الرياض.

وشهدت مدينة عدن أمطاراً غزيرة منذ فجر اليوم وتدفقا للسيول في معظم الأحياء، ما أدى الى وفاة عدة أشخاص بينهم طفل، وإصابة آخرين، إضافة الى أضرار كبيرة أحدثتها في الممتلكات والبنى التحتية ومنازل المواطنين.

وقال عبدالملك في تغريدات له على تويتر إن "الشلل الذي طال مؤسسات وأجهزة الدولة منذ أحداث أغسطس يضعف قدرتها ويفاقم العجز في فعالية مواجهة ظروف طارئة مثل هذه".

وأضاف: لا حل إلا بتطبيق سريع لاتفاق الرياض بكامل بنوده، ولا حل إلا بالالتفاف حول الدولة وتمكينها من القيام بمسؤوليتها.

ويشير رئيس الوزراء إلى الحرب التي اندلعت في أغسطس الماضي بين القوات الحكومية وقوات ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي بات هو المسيطر فعلياً على الوضع في عدن بعد تلك الأحداث.

ورغم أن بعض مؤسسات الدولة لا تزال تعمل من هناك إلا أن رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء وأغلب المسؤولين يعملون حالياً من الرياض في انتظار تطبيق اتفاق انهاء الأزمة والعودة إلى عدن.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن "حجم الخراب والخسائر التي تطال مدينة عدن بفعل المنخفض الجوي هائلة"، وقال ان "عدن مدينة منكوبة".

ودعا عبدالملك، "الدول الشقيقة والصديقة ومنظمات الإغاثة إلى مد يد العون ومساعدة الحكومة في مواجهة هذه الكارثة واحتواء آثارها المدمرة على حياة وممتلكات المواطنين".

 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة