الحراك الجنوبي يعتبر تصرف الإنتقالي هروباً من الإستحقاقات وإخمادة لانتفاضة عدن ضد الفساد

الحراك الجنوبي يعتبر تصرف الإنتقالي هروباً من الإستحقاقات وإخمادة لانتفاضة عدن ضد الفساد

اعتبر الحراك الجنوبي السلمي إعلان ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، ما سمي "الحكم الذاتي" وإعلان حالة الطوائ هروبا من استحقاق تنفيذ اتفاق الرياض، ومحاولة لإخماد انتفاضة عدن ضد الفساد، ليزداد الوضع سوءا على العاصمة المؤقتة.

وأكد الحراك الذي يعتبر (أحد أبرز المكونات السياسية الجنوبية في اليمن)، في بيان صحفي، رفضه إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي ما سمي بالحكم الذاتي وإعلان حالة الطوارئ.

وقال البيان "من أعلن حالة الطوارئ لم يدرك حجم ومعنى المسؤولية، وغير مستوعب لتداعيات ذلك الإعلان ومخاطره التي تقود إلى عودة المواجهات بين الجنوبيين، والإبقاء على التدمير والفساد في عدن".

ودعا الحراك ما يسمى الانتقالي الجنوبي إلى التوقف عن التصعيد والعبث والاحتراب وجر البلاد إلى متاهات خطيرة، مناشدا جميع الفصائل السياسية اليمنية الوقوف أمام استفحال معاناة سكان العاصمة المؤقتة عدن.

وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، السبت، تفعيل الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية التي يسيطر عليها بدءا من منتصف ليلة 26 أبريل 2020.

وقوبل إعلان الانتقالي ما سماه حالة "الطوارئ والإدارة الذاتية للجنوب" برفضٍ عربي وغربي وأممي واسع. 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة