مجلس الأمن يدعو لوقف التصعيد العسكري في اليمن مؤكدين على الحل السياسي الشامل لإنهاء الصراع

مجلس الأمن يدعو لوقف التصعيد العسكري في اليمن مؤكدين على الحل السياسي الشامل لإنهاء الصراع

دعا مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي والكويت والسويد، اطراف الصراع في اليمن إلى وقف التصعيد العسكري خاصة بمأرب، و الانخراط "دون شرط مسبقة" مع المبعوث الأممي للتوصل إلى تسوية سياسية تفضي لمرحلة انتقالية وتداول سلمي للسلطة.

جاء ذلك في بيان مشترك، أصدره وزراء خارجية وممثلي ألمانيا والكويت والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا والمندوب السامي للاتحاد الأوروبي، عقب اجتماعاهم اليوم الخميس، "لمناقشة الحاجة الملحة لإحراز تقدم سياسي في اليمن"، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والسبعين.

وجددت الدول التسع، التزامها والمجتمع الدولي الراسخ "بدعم سيادة اليمن ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه، مؤكدين "أن الحل السياسي الشامل هو وحده الذي يمكنه إنهاء الصراع في اليمن".

ودعا البيان المشترك، الحكومة اليمنية والحوثيين، إلى إبرام اتفاق انتقالي على وجه السرعة لإنهاء الصراع والدخول في فترة انتقالية وتقاسم للسلطة. وذلك من خلال التعامل البناء والمستمر مع المبعوث الأممي " دون شروط مسبقة ، من أجل التوصل بسرعة إلى اتفاق بشأن مقترحات السلام للأمم المتحدة".

وعبر البيان عن قلق الدول التسع البالغ "إزاء استمرار هجوم الحوثيين على مأرب ، الذي يعرض السكان والنازحين هناك لخطر جسيم ، مما يهدد بعرقلة عملية السلام الأممية.

كما عبرت الدول عن قلقها إزاء انعدام الأمن الغذاء في اليمن، والتقارير المتعلقة باستمرار القيود الشديدة على تدفق المساعدات وانعدام الوقود، مطالبة بضمان تدفق المساعدات والسلع والوقد إلى ميناء الحديدة وكل مناطق اليمن، والتوصل لآلية لجمع الإيرادات وصرف مرتبات الموظفين.

ودعت الدول التسع "للحوثيين إلى تسهيل الوصول غير المشروط والآمن لخبراء الأمم المتحدة لإجراء تقييم على وجه السرعة. والقيام بمهمة الإصلاح".

ورحب البيان بإعلان تسريع تنفيذ اتفاق الرياض الذي رعته السعودية في يونيو/حزيران، كما رحبت المجموعة ببدء الجولة الأخيرة من مفاوضات تبادل الأسرى في جنيف ودعت الأطراف إلى التعجيل بتنفيذ التزاماتها المعلنة في هذا الصدد".

وأكد البيان التزام الدول المجتمعة "بعملية السلام اليمنية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 ، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية ، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.

كما جدد التأكيد على أهمية الامتثال الكامل من قبل الدول الأعضاء لحظر الأسلحة الذي تفرضه قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن.

وقال وزراء خارجية وممثلي ألمانيا والكويت والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا والمندوب السامي للاتحاد الأوروبي، في البيان، إن التزام دولهم والمجتمع الدولي راسخ بـ"بدعم سيادة اليمن ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه، مؤكدين "أن الحل السياسي الشامل هو وحده الذي يمكنه إنهاء الصراع في اليمن". 

  • الكلمات الدلالية
  • #

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة