مجلس الأمن الدولي يختار مبعوثين جديدين للأمم المتحدة لليبيا والشرق الأوسط

مجلس الأمن الدولي يختار مبعوثين جديدين للأمم المتحدة لليبيا والشرق الأوسط

وافق مجلس الأمن الدولي على اقتراح للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بتعيين البلغاري نيكولاي ملادينوف مبعوثا خاصا للأمم المتحدة إلى ليبيا والنرويجي تور وينسلاند مبعوثا للأمم المتحدة للشرق الأوسط.

وسيحل ملادينوف محل غسان سلامة، الذي تنحى عن منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا في مارس آذار بسبب الإجهاد بينما سيخلف وينسلاند ملادينوف الذي أمضى السنوات الخمس الماضية وسيطا للأمم المتحدة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وينهي التعيينان شهورا من المشاحنات بين أعضاء المجلس التي أشعلتها جهود أمريكية لتقسيم الدور في ليبيا ليدير شخص البعثة السياسية للأمم المتحدة ويركز آخر على الوساطة في الصراع. ووافق مجلس الأمن على هذا الاقتراح في سبتمبر أيلول، لكن روسيا والصين امتنعتا عن التصويت.

وانزلقت ليبيا في حالة من الفوضى بعد الإطاحة بالزعيم معمر القذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي في عام 2011. وفي أكتوبر تشرين الأول، اتفق الطرفان الرئيسيان في الصراع، وهما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا وقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر، على وقف إطلاق النار.

وقال المجلس المؤلف من 15 عضوا في بيان "شدد أعضاء مجلس الأمن على أهمية وجود آلية موثوقة وفعالة لمراقبة وقف إطلاق النار بقيادة ليبيا، ويتطلعون إلى تقرير شامل من الأمين العام عن مقترحات المراقبة الفعالة لوقف إطلاق النار تحت رعاية الأمم المتحدة".

كما كرر المجلس دعوته لسحب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من ليبيا.

أما وينسلاند فيشغل حاليا منصب المبعوث النرويجي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط. ويريد الفلسطينيون إقامة دولة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، وهي أراض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة