عفاف ثابت: إعلامية يمنية بارزة قدمت الكثير للمرأة والثقافة والفن والأدب

عفاف ثابت: إعلامية يمنية بارزة قدمت الكثير للمرأة والثقافة والفن والأدب


من أسرة عريقة الإرتباط بالثقافة والأدب قدمت إلينا الإعلامية المتميزة عفاف ثابت لتصبح أحد أبرز الوجوه النسائية نجاحا وتأثيرا في مجال الإعلام المرئي والمسموع في اليمن.

بدأت عفاف ثابت حياتها المهنية في مجال التربية والتعليم كمعلمة لمادة اللغة العربية لمدة ثمان سنوات، اكتسبت خلالها الكثير من الخبرة والمعرفة التي أهلتها لخوض غمار العمل الإعلامي، حيث ابتدأت تجربتها في هذا المجال كقارئة أخبار وتقارير صوتية عبر قناة يمن شباب، ثم تواصل بعد ذلك نشاطها وتنوعت الأعمال والبرامج التي قدمتها من خلال العديد من الإذاعات والقنوات والمنابر الإعلامية .

من خلال ما قدمته من برامج وأعمال أولت عفاف ثابت جل اهتمامها على قضايا المرأة اليمنية بالدرجة الأولى، كما ركزت على تناول وطرح العديد من المواضيع والقضايا في مجال الثقافة والفن والأدب، حيث كان ولا يزال لما تقدمه من برامج صدى وأثر كبير لدى المشاهد والمستمع اليمني.

واجهت الإعلامية عفاف ثابت العديد من الصعوبات والمخاطر بسبب الحرب في اليمن، واضطرت للنزوح ومغادرة البلد، ما تسبب في انقطاعها لفترات عن العمل الإعلامي لكن شهرتها وتأثيرها كانا يعيدانها للظهور من جديد وبصورة أكثر تميز وفاعلية، وكان لإذاعة اف ام صعدة التي عملت فيها وكانت أحد مؤسسيها الدور الأهم والأبرز في إعادتها للوسط الإعلامي .

إلى جانب ما تلقته عفاف ثابت من دعم ومساندة من أسرتها، كان دور زوجها محوريا وأساسيا في نجاحها في مسيرتها المهنية، حيث مثل وقوفه إلى جوارها العامل الأهم لنجاحها، وهذا ما يثبت أهمية الدور الحاسم للرجل حين يؤمن بالمرأة وينتصر لقضيتها ويكون داعما ومساندا لها.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة