وصْلَةٌ من كرْنفال العَوِيْل

وصْلَةٌ من كرْنفال العَوِيْل





تُصبّحُكَ المواجعُ والأفولُ
                وفي ميلادك احتفلَ العويلُ
.
تلاشى الضوءُ ،واعتلجتْ دياجٍ
                 ثقالُ الخطْو، فانسدَّ السبيلُ
.
وبِكْرُ المُنتهى تبدوْ عجوزاً
                وفي أحداقها تنمو الطّلولُ
.
وفاحت سدرةُ المعْنى دُخاناً
                 يبوحُ به التصحّرُ والذّبولُ
.
.
خَطَبْنا يا مدى (سحبان) حتّى 
                 رهَنّا المُنتهى فيما نقولُ 
.
فلم نكسبْ بترصيعٍ رهاناً
                  ولا التّنميقُ حالفهُ القبولُ 
.
ولا (حِلْفُ الفضول) أقَرّ حقّاً
                  قضى الأشرافُ، فانْحَلّ الفضولُ
.
وعمّ القحطُ، والأفهام جوعى
                  ومُفتي أمّة الـ “اقْرا“ جهولُ
.
وحاميها من الأشباح لصٌ
                 وحاديها إلى الهيجا(1) ذليلُ
.
وصرنا للسُّرى سلْبا ونهباً
                 وساد الدُّونُ، والمسلوبُ قِيْلُ 
.
وكُنّا كلّ ضرغامٍ هُمامٍ
                 له في كل جوزاءٍ مَقِيْلُ
.
وكانت مَكْرُماتُ الدّهر مِنّا
                 لها نَسَبٌ وإكليلٌ أصيلُ
.
.
عجبتُ لنا! نضيق بنا، ونُذْكِي
                  مَسارِحَنا لِيَأْتَلقَ الدخيلُ! 
.
ونبعث غابر الآماد حتى
                  نُميْتَ الحيَّ كي يحيا القتيلُ!
.
ونكْسر صُبحنا الزاكي ليغشى
                  بلاطَ النور ديجورٌ ثقيل! 
.
سماءٌ يرقصُ التنّينُ فيها 
                  وتعلو الهام أغرارٌ ذيولُ 
.
وكيف يقدّسُ الرحمنُ شعباً
                  لهُ من كل ناعقةٍ دليلُ!؟

ذوى الكمّونُ، والموعود وهْمٌ
                 وهل بالوهم تخضرُّ الحقول!؟  

(1)  الهيجاء : المعركة.

  • الكلمات الدلالية
  • #

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة