ميانمار: السلطة تحجب "فيسبوك" لضمان الاستقرار بعد الانقلاب

ميانمار: السلطة تحجب "فيسبوك" لضمان الاستقرار بعد الانقلاب

حجب العسكر في ميانمار موقع "فيسبوك" بدعوى ضمان الاستقرار، فيما قال نشطاء إن ما لا يقل عن 3 أشخاص اعتقلوا خلال احتجاج على الانقلاب.

وأفادت وكالة "رويترز" بأن الموقع لا يزال متاحا لكن بشكل متقطع، حيث استخدمه المتظاهرون في ماندالاي ثاني أكبر مدن ميانمار لبث أول احتجاج يخرج منذ الانقلاب الذي أطاح بالزعيمة المنتخبة أونج سان سو تشي.

وظهرت معارضة قوية للحكام العسكريين على "فيسبوك"، وهو المنصة الإلكترونية الرئيسية في البلاد، فيما حُجب أيضا تطبيق "واتساب" للرسائل.

واستُخدمت شبكة التواصل الاجتماعي أيضا في تداول صور لحملة عصيان نظمها العاملون في المستشفيات الحكومية في أرجاء البلاد، حيث توقف الأطباء عن العمل أو وضعوا أشرطة باللون الأحمر المميز لحزب سو تشي، "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية".

وكان الجيش أمر شركات الاتصالات المحلية بحجب موقع "فيسبوك"، وسط زخم متزايد لحملة عصيان مدني منذ انقلاب يوم الاثنين.

واحتجزت أون سان سو تشي في العاصمة نايبيداو مع الرئيس المخلوع وين مينت وأعضاء آخرين في الحكومة.

وبعد توليه السلطة، أعلن الجيش حالة الطوارئ، وسلم السيطرة على البلاد إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أونغ هلاينغ، الذي أعلن أعضاء حكومته الجدد في وقت متأخر من يوم الاثنين، ووعد بإجراء انتخابات في غضون عام.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة