امريكا تعلن عن وقف دعمها للتحالف العربي والحكومة الشرعية في اليمن

امريكا تعلن عن وقف دعمها للتحالف العربي والحكومة الشرعية في اليمن

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان وقف دعم واشنطن للعمليات العسكرية في اليمن.

جاء ذلك خلال موجز صحفي عقده مستشار الأمن القومي بالاشتراك مع المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي.

وقال سوليفان: "الرئيس (جو) بايدن سيعلن اليوم انتهاء دعم الولايات المتحدة للعمليات الهجومية في اليمن".

وأوضح أن الإدارة الأمريكية تحدثت مع المسؤولين في السعودية والإمارات بشأن الموقف الجديد من الحرب في اليمن، عملا بمبدأ "سياسة عدم المفاجأة".

وفي السياق، لفت المسؤول الأمريكي إلى تفهم المسؤولين في الرياض وأبوظبي لقرار واشنطن وقف دعم العمليات العسكرية في اليمن.

كما كشف أن بايدن سيسعى إلى أن تلعب "واشنطن دورا أكثر نشاطا وانخراطا في إنهاء الصراع باليمن"، مشيرا إلى تضمن هذه السياسة "تعيين مبعوث أمريكي جديد إلى اليمن".

ويعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثي، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وخلفت الحرب 112 ألف قتيل، بينهم 12 ألف مدني، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ومنذ سنوات، تتهم شخصيات ومكونات حكومية وحقوقية دولية فاعلة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بارتكاب انتهاكات جسيمة والتسبب بمقتل وإصابة آلاف المدنيين.

كما حملت الأمم المتحدة التحالف مسؤولية مقتل معظم المدنيين في اليمن، جراء غارات جوية ينفذها في مناطق عديدة.

فيما يشدد التحالف على التزامه بحقوق الإنسان وحماية المدنيين في اليمن، مقرا بوقوع أخطاء، بعضها تسبب بمقتل وجرح المئات في غارات محدودة، وفق تقديره.

وعلى صعيد آخر، أشار سوليفان خلال الموجز الصحفي، إلى اعتزام بايدن تجميد إعادة نشر الجنود الأمريكيين المتواجدين في ألمانيا، المقدر عددهم بنحو 11 ألفا و800.

وتابع: "الولايات المتحدة ستعيد النظر في حجم القوات الأمريكية المنتشرة عالميا، وستجمد سحب قواتها من ألمانيا لحين انتهاء مراجعة قرار سحبها".

وفي يوليو/ تموز الماضي، قال مسؤولون أمريكيون في وزارة الدفاع إن الولايات المتحدة، مدفوعة بطلب الرئيس السابق دونالد ترامب، ستسحب جنودها من ألمانيا، وستعيد حوالي 6400 منهم إلى بلادهم، وتحول قرابة 5400 إلى دول أوروبية أخرى.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة