ادارة بايدن تلوح بالقوة ردا على التصعيد الإيراني بخصوص الاتفاق النووي

ادارة بايدن تلوح بالقوة ردا على التصعيد الإيراني بخصوص الاتفاق النووي

أعلنت البحرية الأمريكية أنها ستجري مناورات بحرية كبيرة إلى جانب بلجيكا وفرنسا واليابان في الشرق الأوسط، ليكشف تصاعد التوتر بين أمريكا وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني بشكل لم يكن يتوقع قبل مجيء إدارة بايدن للسلطة

فلقد ذكرت وكالة الأسوشيتد برس، أن هذه المناورات ستجرى في منطقة بحر العرب وخليج عمان عبر مشاركة سفن من الدول الأربع منها حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول"، وكذلك السفينة الهجومية البرمائية الأمريكية "يو إس إس ماكين آيلاند". كما ستشارك الفرقاطة البلجيكية "HNLMS Leopold I" والمدمرة اليابانية JS" Ariake"، بالإضافة إلى طائرات من الدول الأربع

وتأتي التدريبات في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن جميع قيود اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب عام 2018 بالانسحاب من جانب واحد من ذلك الاتفاق، حسبما ورد في تقرير لموقع RT الروسي

ولم يصدر رد فعل فوري من إيران على التدريبات البحرية القادمة

ولكن هذه التطورات بين أمريكا وإيران تشير إلى أن الأجواء المحيطة بأزمة الملف النووي الإيراني تزداد توتراً، رغم أنه كان المتوقع أن مجيء بايدن قد يعني تخفيف التوتر بين واشنطن وطهران، باعتبار أن بايدن كان نائباً للرئيس في عهد أوباما الذي أبرم الاتفاق النووي، كما أن بايدن والديمقراطيين عامة كانوا من أشد منتقدي انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، وفرض عقوبات أشد على طهران

ولكن يبدو أن الطرفين (أمريكا وإيران) عالقان في إرث ترامب، مع لجوئها لسياسة عض الأصابع، قبل إطلاق مفاوضات جدية لحل الأزمة

ومنذ البداية بدا واضحاً أن رغم رغبة أمريكا وإيران المعلنة في العودة للاتفاق النووي الإيراني، إلا أن الشيطان يكمن في التفاصيل

تريد إدارة بايدن عودة فورية لإيران للاتفاق النووي وعكس المراحل التي وصلت إليها منذ تخليها عن التزاماتها في الاتفاق، الأمر الذي جعل الادارة الأمريكية والأوروبيين يحذرون من قرب وصول طهران للقنبلة النووية

كما يبدو أن إدارة بايدن تأخذ على محمل الجد انتقادات دول الخليج وترامب للاتفاق النووي، ملمحة إلى ضرورة بحث برنامج إيران من الصواريخ الباليستية، إضافة إلى أنشطة الميليشيات الموالية لها في الدول العربية، آخذة بعين الاعتبار مخاوف السعودية وإسرائيل تحديداً

وخلال جلسة الاستماع لتعيينها كمديرة للاستخبارات الوطنية، أجابت أفريل هينز عن سؤال من السيناتور سوزان كولينز حول آراء هينز بشأن عودة أمريكا للاتفاق النووي الإيراني

وقالت: "أعتقد بصراحة أننا ما زلنا بعيدين عن ذلك". وأضافت بعد ذلك أن بايدن وفريقه "سيتعين عليهم أيضاً النظر في قضايا الصواريخ الباليستية"- في إشارة إلى استمرار إيران في تطوير ترسانة متطورة من الصواريخ الباليستية- بالإضافة إلى "أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار" الأخرى قبل الانضمام إلى الاتفاقية النووية

في المقابل، فإن إيران ترفض توسيع أي تلميح لتوسيع الاتفاق ليشمل أنشطة الميليشيات التابعة لها في المنطقة، وكذلك برنامج الصاروخي، ملمحة إلى أن السعودية تقتني أنظمة صاروخية باليستية صينية الصنع تتجاهلها أمريكا، إضافة إلى امتلاك دول الخليج قوى جوية متطورة

فأي محاولات لجعل إيران تقبل إعادة التفاوض وإضافة بنود جديدة للاتفاق تشمل التخلص من برنامج الصواريخ الباليستية، أو جعل مدة الاتفاق أطول مما كان متفقاً عليه (10 سنوات)، كما تريد السعودية على لسان وزير خارجيتها، سيكون من الصعب أن توافق عليها حكومة الرئيس حسن روحاني في ظل الضغوط والانتقادات التي توجه لها من قبل المحافظين

بايدن أيضاً سيواجه ضغوطاً هائلة من جانب اللوبي الإسرائيلي داخل واشنطن، ولن يكون بمقدوره، بحسب مراقبين، الموافقة على شروط إيران، وهي رفع العقوبات التي فرضها ترامب بشكل مباشر، وكذلك دفع تعويضات مليارية لإيران عما سببته تلك العقوبات من أضرار، وبالتالي ربما يكون الاتفاق النووي الإيراني أصبح بالفعل في حكم الميت إكلينيكياً، وربما تكون هذه النقطة هي العامل الذي شجع السعودية على أن تضع شروطها أخيراً على الطاولة

فخلال أول إحاطة لها قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي: "يجب أن تستأنف إيران الامتثال للقيود النووية الكبيرة بموجب الاتفاق من أجل المضي قدماً"

في المقابل، حسم المرشد الإيراني، علي خامنئي، الموقف قائلاً، إن "شرط طهران للعودة عن خفض التزاماتها في الاتفاق النووي، هو إلغاء كافة العقوبات"، مشدداً على أن "هذا موقف لن يتغير"

وقال خامنئي إن "إيران لن تتراجع عن خفض الالتزامات بشأن الاتفاق النووي، إلا بعد التحقق من صحة رفع العقوبات، وهذا موقف يتفق عليه جميع المسؤولين"

من الممكن أن يكون كل هذا بمثابة تكتيك تفاوضي من قبل أمريكا وإيران على حد سواء، حيث يتم اتخاذ موقف متشدد في البداية من أجل بناء مساحة للمناورة لتقديم تنازلات لاحقاً. لكن من الممكن أيضاً أن يؤخر هذا الموقف- أو حتى يهلك- احتمالية العودة إلى المسار الدبلوماسي بين الخصمين اللدودين

إيران تضغط بأقوى أوراقها

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخراً إن لدى إيران الآن أكثر من 2440 كيلوغراماً، وهو ما يزيد على ثمانية أضعاف الحد الذي حدده الاتفاق النووي لعام 2015.

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة