معلومات مهمة عن العلاقة بين بيئة الغابات والصحة

معلومات مهمة عن العلاقة بين بيئة الغابات والصحة

بيئة الغابات جيدة للسلامة الذهنية والبدنية فأن قضاء الوقت حول الأشجار يسهم في تعزيز عمل أجهزتنا المناعية وتخفيض ضغط الدم والمساعدة على الاسترخاء. تدعم الغابات صحتنا بطرق قد لا تكون مرئية كتوفير الهواء النظيف والبرودة الطبيعية والمياه العذبة القابلة للشرب.

١. تمُدَنا الغابات بالدواء

العديد من الأدوية التي نعتمد عليها اليوم مصدرها الغابات. حيث تكون نسبة ٢٥% من العقاقير الطبية المستخدمة في الدول المتقدمة ذات مصدر نباتي في حين أن هذه النسبة تزيد لِتصل إلى ٨٠% في البلدان النامية . تزودنا الغابات كذلك بالمنتجات الطبية الأساسية مثل مواد التعقيم والتنظيف ومنها اوراق المراحيض ، المناشف والمناديل الورقية والإيثانول المستخدم في التطهير.

بل وحتى الكمامات وملابس الوقاية التي يعتمد عليها كادر الصد الطبي الأول تكون مصنعة من منتجات أساسها الغابة مثل لب الخشب وألياف السليلوز القابلة الذوبان.

٢. في كل سنة نفقد ما يعادل مساحة كوريا الجنوبية من الغابات

يفقد كوكبنا ١٠ مليون هكتار من الغابات كل سنة اي ما يعادل مساحة كوريا الجنوبية بأكملها ولكن يمكننا أن نقلب المد على هذه الظاهرة السلبية وذلك من خلال الإدارة المستدامة للغابات واستعادة النظام البيئي.

٣. في الإمكان أحياء الغابات المتضررة مجددا

تشير التقديرات إلى احتمالية إحياء ما يقارب ملياري هكتار من الأراضي المتضررة حول العالم وذلك يعادل ضعف مساحة أوربا. تصب استعادة صحة الغابات في مصلحتنا حيث يساعدنا ذلك في خلق فرص عمل جديدة  وتخفيف التغير المناخي اضافة الى حماية التنوع البيولوجي.

٤. الغابات تحمينا من الأوبئة المستقبلية

٦٠ % من الأمراض المعدية و ٧٥% من الأمراض المعدية المستجدة هي حيوانية المصدر وتتولد هذه الأمراض من انتقال مسببات المرض من الحيوان إلى الإنسان وغالبا ما تحصل عندما يتم تصفية مناطق الطبيعة مثل الغابات.

نستطيع دعم نظام صحي متكامل للأشخاص والحيوانات اضافة الى النباتات من خلال زراعة الأشجار واستعادة الغابات . ولذلك سيكون الموضوع العام في اليوم العالمي للغابات لهذه السنة ٢١ من آذار ٢٠٢١ هو ” استعادة الغابات : طريقاً للاستشفاء والرفاهية”. 


* نقلا عن موقع الامم المتحدة ادارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة