اعتقالات في الأردن بتهمة تهديد الاستقرار وتأييد دولي للملك عبد الله

اعتقالات في الأردن بتهمة تهديد الاستقرار وتأييد دولي للملك عبد الله

اعتقلت السلطات الأردنية يوم أمس السبت رئيس الديوان الملكي الأسبق ومبعوث الملك الخاص السابق إلى السعودية باسم عوض الله.

وأفادت وكالة  الأنباء الرسمية الأردنية "بترا" نقلا عن مصدر أمني، بأنه تم اعتقال عوض الله والشريف حسن بن زيد لأسباب أمنية.وأفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم السبت، بأن السلطات الأردنية اعتقلت ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين و20 آخرين بتهمة "تهديد استقرار البلاد".

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مسؤول استخباراتي مطلع، أن الأمير حمزة بن الحسين وُضع تحت الإقامة الجبرية في قصره بعمان، بينما يستمر التحقيق في "مؤامرة مزعومة للإطاحة بأخيه الأكبر غير الشقيق الملك عبد الله الثاني".

ووفقا للصحيفة، فإن قرار الاعتقال جاء بعد اكتشاف "مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة وزعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في المخابرات قوله إن "من المتوقع حدوث اعتقالات إضافية"، فيما أكد مستشار بالقصر الملكي أن الاعتقالات تمت على خلفية "تهديد استقرار البلاد".وردا على ما قالته الصحيفة أفادت وكالة الأنباء الرسمية الأردنية نقلا عن مصادر مطلعة، بأن ولي العهد الأردني السابق حمزة بن الحسين ليس موقوفا كما تداولت بعض وسائل الإعلام.

فيما أعلنت السعودية والبحرين والامارات والكويت وقطر والولايات المتحدة الامريكية في بيانات لها عن وقوفها إلى جانب الأردن، معربة عن تأييدها لقرارات الملك عبدالله الثاني بالحفاظ على أمن بلاده.



شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة