الإمارات تستقدم عمالة أجنبية لبناء قاعدة عسكرية في جزيرة يمنية

الإمارات تستقدم عمالة أجنبية لبناء قاعدة عسكرية في جزيرة يمنية

كشفت صحيفة عربية عن استقدام دولة الإمارات عمالة أجنبية إلى جزيرة ميون اليمنية الإستراتيجية على مدخل مضيق باب المندب قبالة سواحل محافظة تعز لاستكمال الأعمال الإنشائية لبناء مدرج طائرات ضمن قاعدة عسكرية تابعة لها.

وقالت صحيفة “عربي21″ أنها حصلت على صورة وتسجيل مصور للأعمال الإنشائية التي شرعت فيها الإمارات منذ وقت سابق من العام الجاري في جزيرة ميون اليمنية الواقعة وسط مضيق باب المندب التي تربط بين البحر الأحمر والبحر العربي وخليج عدن.

وأضافت الصحيفة أن التسجيل يظهر مدرج طائرات يجري تشييده من قبل الإماراتيين في جزيرة ميون التي تبلغ مساحتها 13 كيلومترا مربعا في سياق خطة تحويلها إلى قاعدة عسكرية لها، بعد تفكيكها أجزاء من قاعدتها التي كانت تديرها في دولة أريتريا.

وأشارت إلى أن معدات وآليات تظهر في المدرج  الذي يتم بناؤه لاستقبال طائرات حربية إماراتية وسعودية إلى جزيرة ميون الاستراتيجية التي تم عزلها عن محيطها وتهجير عدد من سكانها إلى مديرية ذوباب بتعز التي تقع الجزيرة في نطاقها الإداري وفقا لمصادر تحدثت للصحيفة.

وأكد أحد المصادر، أن الإماراتيين شددوا الإجراءات الأمنية في الجزيرة ومنعوا الدخول إليها باستثناء من يحمل بطاقة تفيد بأنه من سكانها الذين يقدر عددهم بنحو 250 شخصا.

وأضاف المصدر مشترطا عدم ذكر اسمه أن القوات الإماراتية استقدمت عمالة أجنبية إلى جزيرة ميون لاستكمال بناء مدرج المطار والذي يجري حاليا ردم أرضيته وتشييد مواقع عسكرية أخرى من بينها حظيرة طائرات.

وفي يوليو/ تموز 2017، زودت الولايات المتحدة الأمريكية الحكومة اليمنية بصور التقطت عبر الأقمار الصناعية لأعمال تشييد تقوم بها الإمارات في جزيرة ميون، وفقا لما صرح به مصدر يمني مسؤول لـ”عربي21” وقتذاك.

وتشير المعلومات التي حصلت عليها “عربي21″، إلى أن الإماراتيين أوقفوا الأعمال الإنشائية في العام 2017 داخل الجزيرة، إلا أنهم عادوا مجددا، لاستكمال ما تم إيقافه منذ ذلك الحين.

ولم يصدر أي تعليق من قبل الحكومة اليمنية حول التحركات الإماراتية داخل جزيرة ميون التي تعد من أهم الطرق البحرية الاستراتيجية في العالم. 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة