اشتداد المعارك بين الجيش الحكومي اليمني والانقلابيين الحوثيين في مأرب ومخاطر تهدد مليون نازح

اشتداد المعارك بين الجيش الحكومي اليمني والانقلابيين الحوثيين في مأرب ومخاطر تهدد مليون نازح

شهدت معارك مأرب بين الجيش الحكومي اليمني والانقلابيين الحوثيين مزيداً من التصعيد، بعدما ضربت الميليشيات الحوثية الانقلابية عرض الحائط بكل الدعوات الدولية والأممية لوقف الهجمات، في وقت قالت الأمم المتحدة إن المعارك باتت تهدد حياة أكثر من مليون نازح.

وأفاد الجيش الوطني بأن القوات الحكومية واصلت المعارك في جبهات مديرية صرواح غرب محافظة مأرب بإسناد كبير من طيران تحالف دعم الشرعية.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية لـ«الشرق الأوسط»، إن قوات الجيش صدت يومي الأحد والاثنين هجمات هي الأعنف للميليشيات الحوثية في جبهتي المشجح والكسارة، وتمكنت من السيطرة على بعض المواقع، مع تقديرها سقوط أكثر من 70 قتيلاً من عناصر الميليشيات الحوثية أثناء المعارك.

وكان قادة الميليشيات المدعومة من إيران استقبلوا بيان مجلس الأمن الأخير بشأن خفض التصعيد ووقف الهجمات بإرسال المئات من المقاتلين لمواصلة الضغط باتجاه مأرب، وخاصة من الجهتين الغربية والشمالية الغربية، حسبما قالت مصادر ميدانية. في سياق متصل، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن «أكثر من مليون نازح لجأوا إلى مأرب؛ يعرضهم القتال الدائر للخطر، وقد يجبر عشرات الآلاف على الفرار».

وسبقت هذه التحذيرات الأممية تحذيرات حكومية، إذ أعلنت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب أنها سجلت نزوح 3442 أسرة، أو أكثر من 24 ألف شخص، منذ 6 فبراير (شباط) الماضي حتى 16 أبريل (نيسان) الحالي. وقالت "إن هؤلاء النازحين بحاجة إلى المأوى والمواد الغذائية ومياه الشرب" 

شارك معنا هذا الخبر

التعليقات

اخبار ذات صلة